مأخوذ عن جريدة_أسباب حوادث المرور

اذهب الى الأسفل

مأخوذ عن جريدة_أسباب حوادث المرور

مُساهمة  مؤمن محمد محمود النمرات في الأربعاء أبريل 23, 2008 8:56 am

تأكيدات على أن التهاون في تطبيق القانون والبنى التحتية للطرق وراء ازدياد الحوادث
نشر: 30/1/2008 الساعة .GMT+3 ) 00:23 a.m )






اختصاصيون: أوضاع مراكز تدريب السواقين "غير مرضية"



أحمد التميمي

إربد - أكد اختصاصيون أن التهاون في تطبيق قانون السير يعد السبب الرئيس في استهتار سائقين بأرواح الناس، داعين إلى ضرورة تطبيقه، ومحاربة المحسوبية في منح رخص السواقة.

واعتبروا أن مراكز السواقة تتحمل مسؤولية كبيرة في تأهيل الساقين، مؤكدين أن غياب الرقابة على تلك المراكز أسهم إلى حد كبير في ازدياد حوادث السير. لكن جمعية الوقاية من حوادث الطرق اعتبرت أن مسببات الحوادث هي التجاوزات الخاطئة، والسرعة الزائدة، وعدم إعطاء الأولوية التي ترد إلى الاستهتار واللامبالاة، وعدم حساب النتائج، واعتقاد سائقين أنهم ذوو خبرة ومهارة عالية بالقيادة.

وأرجعت الجمعية، وفق منشوراتها، كثرة عدد حوادث السير إلى عدم الوعي المروري لدى العديد من سائقي المركبات وتحديدا سائقي الحافلات العمومية، مشيرين إلى أن معظم الحوادث التي أدت إلى زيادة عدد الضحايا هي من حوادث القتل الجماعي.

من جهته، قال رئيس فرع نقابة السواقين في اربد فاضل الخزاعلة إن عدم تطبيق قانون السير بكل بنوده يسهم في ازدياد أعداد الحوادث. إضافة إلى أن عدم إشراك النقابة في العديد من القرارات التي تخص المرور في المحافظات ساهم أيضا في ازدياد الحوادث.

ودعا الخزاعلة إلى إعادة إشراك النقابة في لجان فحص السياقة قبل إلغائها عام 2000. إضافة إلى ضرورة أن يكون للنقابة دور في مراقبة مراكز تدريب السواقين، مشيرا إلى أن هناك مراكز تقوم بإعطاء نموذج للفحص دون أن يكون الطالب خضع للتدريب فعليا مقابل مبلغ مالي.

وأوضح مساعد مدير الأمن العام لشؤون السير العميد ظاهر الغرايبة أن مراكز تدريب السواقة تابعة للقطاع الخاص، معتبرا أن وضعها "غير مرضٍ".

وأضاف أن مديرية الأمن العام اتخذت العديد من الإجراءات والتعليمات لتلك المراكز والمتمثلة بالسماح لأكثر من مركز تدريب في كل محافظة بالاندماج مع بعضها، من أجل تخفيف التكلفة على أصحاب تلك المراكز. إضافة إلى قدرة تلك المراكز على إيجاد قاعات نظرية لتدريب الطلبة على قواعد ومنهاج الفحص النظري.

وأشار الغرايبة إلى وجود قسم في مديرية الأمن العام يسمى بقسم مراكز تدريب السواقين ومهمته التفتيش الدوري على المراكز للتأكد من قانونية تطبيق المراكز للأنظمة والتعليمات، وتقيده بإعطاء الحصص سواء النظرية والعملية للطالب.

وحول ظاهرة المحسوبية في الحصول على رخصة السواقة، أكد الغرايبة أن نسبة النجاح في الفحص العملي والنظري في مراكز الفحص لا تتجاوز 25%، مبينا أنه سيصار إلى إعادة النظر والتخطيط السليم. فيما يتعلق بلجان الفحص والتقييم العملي، في إشارة منه إلى انه سيصار إلى أتمتة جميع مراكز الفحص النظري في جميع المحافظات.

وقال الغرايبة إن مدير الأمن العام أوعز أخيرا بإعطاء فرصة كافية للطالب في الفحص العملي لمدة 25 دقيقة. إضافة إلى تحديد لكل لجنة ان تقوم بفحص 12 طالبا فقط يوميا من اجل إعطاء الفرصة الكافية للطالب للسياقة، وأن يتأكد الفاحص أن الطالب قادر على قيادة المركبة.

وفي إطار تحليل ظاهرة حوادث السير، قال أستاذ علم الاجتماع في جامعة اليرموك عبدالعزيز خزاعلة إن تزايد النمط الاستهلاكي والمتمثل بالكم الهائل من السيارات في الأردن أدى إلى ازدياد عدد حوادث السير، مؤكدا أن البنية التحتية للطرق في الأردن لا تحتمل هذا الكم الهائل من السيارات.

وأشار إلى أن عدد السيارات في الأردن تضاعف بحدود 500% خلال العشر سنوات الأخيرة، في حين أن البنية التحتية بقيت كما عليه دون تغير، مؤكدا أن هذه العوامل أدت إلى حدوث ضغط اجتماعي ونفسي على السائق وبالتالي جعله متوترا جراء الأزمة الخانقة التي تشهدها الشوارع يوميا، الأمر الذي يجعله يفقد السيطرة وبالتالي تقع حوادث السير.

ودعا الخزاعلة الجهات المعينة إلى إعداد دراسة مقارنة حول حوادث السير وارتباطها بفترة حصول السائق، من أجل الوقوف على المشكلة وإصدار تشريعات للحد مستقبلا من تزايد حوادث السير.

ويشهد الأردن في المعدل 120 حادث سير في اليوم تؤدي بحياة شخص يوميا، فيما تسجل المملكة، والتي باتت تحتل مكانة متقدمة عالميا في الحوادث المرورية، حسب مديرية الأمن العام، حادث سير كل 7.5 دقيقة. وتخلّف هذه الحوادث وراءها 48 ضحية يوميا.

وفي 10 الشهور الأولى من العام الماضي وقع 94257 حادث سير بين صدم ودهس وتدهور نتج عنها وفاة 773 شخصا و15577 إصابة بالغة نتج عنها إعاقة دائمة وإصابات بليغة وبسيطة.

وتختلف الجهات المعنية في تقييم أسباب هذا الارتفاع في أرقام وفيات حوادث المرور في الأردن، هذا عدا عن الإصابات والعاهات المزمنة الناتجة عنها. في حين يعتقد محمد البطاينة، ناشط في حقوق الإنسان، أن التراخي في تطبيق القانون الذي يعاقب بالسجن لمن تسبب في موت أحد عن إهمال، هي السبب الرئيس في تساهل السائقين بأرواح الناس، فهذه العقوبة تبدو مخففة. في حين يوجد قانون في الأردن خصص للحد من حوادث المرور إلا أن عدم تطبيقه، واعتبار القتل عبر الدهس أو ما شابهه، من جرائم القتل، والإيذاء غير المقصود أدى إلى ارتفاع حوادث المرور.

ويلقي مواطنون باللائمة على عدم إمكانية تطبيق بعض العقوبات في مجتمع ما زالت تحكمه العشائرية. وتساعد مجالس الصلح العشائرية على تخفيف تطبيق قوانين رادعة بحق السائقين المتسببين في مقتل أحد المارة.

في المقابل، أشار فراس عبابنة إلى حالات المحسوبية المتفاقمة والتي خلقت حالة من التساهل سواء في قطاع منح إجازات السوق لغير المؤهلين لها بعد، منتقدا مدارس فحص السواقة التي تقوم بإعطاء رخصة القيادة بمبلغ مالي معين دون أن يخضع السائق لدورة تدريبية.

وكانت شرطة اربد ألقت أخيرا القبض على شاب ثلاثيني يشتبه بقيامه بالاحتيال على 4 أشخاص بإيهامهم بقدرته على إصدار رخص سواقة دون القيام بعملية فحص في دائرة الترخيص.

من جهته، أرجع السائق عبدالله جرادات الاسباب الى ضيق الطرقات وامتلائها بالحفر والمارة، وافتقارها إلى الجسور والأنفاق اللازمة، حيث يكون الطريق مشتركاً للكل بدءاً من الدراجة والشاحنة والنقل العام والمارة والبسطات، على عكس ما هو معمول به في الدول المجاورة حيث يكون لكل نوع من الآليات طريق خاص بها.

وكان جلالة الملك عبدالله الثاني وجه، اول من أمس، رسالة إلى رئيس الوزراء نادر الذهبي أكد فيها ضرورة العمل على مكافحة ظاهرة حوادث السير من خلال المكاشفة الصادقة إزاء هذه الظاهرة، وأسبابها وضرورة الإسراع في علاجها.

مؤمن محمد محمود النمرات

المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شكرا لمشاركتك

مُساهمة  عمار عماد حسن دلالعة في الأربعاء أبريل 23, 2008 9:57 am

حبذا لو كان هذا الموضوع ليس مأخوذا من جريدة أو ما شابه
وأريد أن أقول أيضا إن الموضوع لم يكن شاملا تماما لأسباب حوادث المرور.
لكن على كل مشكور.

عمار عماد حسن دلالعة

المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 23/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى